المساواة بين الجنسين في مصر CIB BANK وفودافون

Egypt-Gender-Equity-Seal-for-CIB-and-Vodafone2

أسماء المتحدثين

The Moderator is Ms. Nahla Zeitoun

-Sir Geoffrey Adams, British Ambassador to Egypt,

-Dr. Maya Morsy, Head of the National Council for Women,

-Marina Wess, World Bank Regional Director,

-And representatives from Vodafone Egypt and the CIB.

عدد المشاركين

جمعية سيدات أعمال  مصر21 تمت دعوتهم للحضور

تاريخ الندوة

11/3/2021

نتائج الندوة

أعلن البنك الدولي  والمجلس القومي للمرأة بالتعاون مع سفارة المملكة المتحدة في مصر عن الإطلاق الرسمي لتعزيز المساواة بين الجنسين في مصر. يهدف المشروع الذي تموله المملكة المتحدة إلى تعزيز المساواة بين الجنسين في مكان العمل ، من خلال توفير إطار عمل وشهادة للشركات الراغبة في تحقيق تغيير حقيقي ومنتج.

وتشير الدلائل إلى أنه عندما تكون معدلات عمالة الإناث مساوية لمعدلات عمالة الذكور، فإن الناتج المحلي الإجمالي لبلد ما يزداد زيادة كبيرة. هذه ليست سوى واحدة من الطرق التي تدعم بها المملكة المتحدة النساء والفتيات هنا في مصر وفي جميع أنحاء العالم حيث ان هذة الشهادة تمنح لكيانات القطاع الخاص في مصر التي تطبق تدابير المساواة بين الجنسين في بيئة عملها، ويعتبر جهدا يهدف إلى زيادة إنتاجية القطاع الخاص من خلال توفير فرص عمل اقتصادية ومتساوية بين الذكور والإناث.

وجاء الإطلاق من خلال فعالية افتراضية أقامها البنك الدولي بحضور مسئولين يمثلون فودافون مصر والبنك التجاري الدولي، وهما أول كيانات القطاع الخاص التي تحصل على شهادة .EGEG وقالت د.مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، إن إطلاقا مثل هذا المبادرة يتماشى مع استراتيجية مصر لتمكين المرأة المصرية 2030، والتي تؤكد أهمية المساواة بين الجنسين في بيئة العمل، وخاصة في القطاع الخاص. وحث مرسي فودافون والبنك التجاري الدولي على تشجيع كيانات القطاع الخاص الأخرى على التقدم بطلب للحصول على شهادة EGES، مضيفا أن سد الفجوات بين الجنسين في أماكن العمل سيعود بالنفع على الاقتصاد المصري وإنتاجية القطاع الخاص نفسه بشكل إيجابي.

وقال السفير البريطاني لدى مصر السيد جيفري آدامز إن المساواة بين الجنسين أمر منطقي من الناحية التجارية، وحث كيانات القطاع الخاص الأخرى في مصر على التقدم بطلب للحصول على الشهادة. وأضاف أن سفارة المملكة المتحدة في مصر حريصة على العمل مع مصر في مثل هذا الجهد وجذب المزيد من الشركات للانضمام أيضا.